8 خطوات أساسية ل كتابة مقالة ناجحة


هل سبق وأن التصقت بمشاركة مدونة لا يمكنك إيقاف قراءتها؟

لقد ضحكت وتعلمت شيئًا جديدًا وشعرت بالإلهام في نفس الوقت.

ما الذي جعل تلك التجربة مثيرة للاهتمام بهذا القدر؟

حسنًا، السر يكمن في تنسيق كتابة المدونات.

في هذا المقال، سنستكشف المكونات الحاسمة لتنسيق كتابة مدونة فعالة ستبقي قراءك مشدوهين من البداية إلى النهاية.

لذا، دعونا نبدأ!

صياغة عنوان جاذب


تخيل أنك تتصفح تغذية وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك، وعينيك تجتازان منشورًا بعد منشور.

ثم، بام! يلتقط عنوان مشاركة مدونة انتباهك. إنه ذكي، مثير للاهتمام، ويعد بشيء تهتم به.

هذا، يا صديقي، هو قوة عنوان مصاغ بشكل جيد.

العناوين هي فرصتك الأولى (وغالبًا الوحيدة) لجذب انتباه قارئك. وتؤيد الإحصائيات هذا.

وفقًا لـ موز، 8 من بين 10 أشخاص سيقرأون عنوانك في المتوسط، ولكن سيخوض فقط 2 من بينهم 10 داخل مشاركتك.

ولكن قوة العنوان تمتد أبعد من مجرد جذب العين. إنها أيضًا تجهز القارئ للمحتوى، مع تشكيل توقعاتهم من البداية.

إذا كان عنوانك يلمح إلى شيء ومحتواك يقدم شيئًا مختلفًا (عنوان مغري)، سيفصل القراء.

لذا، العنوان الرائع ليس مجرد ملفت للنظر – إنه صادق. إنه يأخذ قارئك بوعد ثم يفي بهذا الوعد مع محتواك.

نصائح لإنشاء عناوين تجذب الانتباه إذا كنت ترغب في إنشاء عنوان سيأسر قراءك المحتملين، فكيف يمكنك فعل ذلك؟

إحدى الطرق المجربة والحقيقية هي استخدام الأرقام في عناوينك. ووفقًا لدراسة قامت بها Conductor، تعتبر العناوين التي تحتوي على أرقام أكثر بنسبة 36٪ من الاحتمالات لتوليد النقرات.

على سبيل المثال، “5 تقنيات لصياغة عناوين جذابة” تخبر القارئ على الفور بما يمكنه أن يتوقعه من المنشور.

استراتيجية فعالة أخرى هي طرح الأسئلة في عناوينك. هذا يخلق الفضول ويشجع القراء على النقر ومعرفة المزيد.

على سبيل المثال، “لماذا تنسيق كتابة مدونتك قد يكلفك القراء؟” هو أكثر إثارة للاهتمام بكثير من مجرد القول، “تحسين تنسيق كتابة مدونتك.”

اشرك قرائك بمقدمة مثيرة


هل تعلم أن 55٪ من الأشخاص الذين ينقرون على مدونة سيقضون فقط 15 ثانية أو أقل في قراءتها؟

لهذا، تصنيع مقدمة جذابة أمر ضروري. إنها أول شيء سيقرأه قرائك وقد تحدد ما إذا كانوا سيستمرون في قراءة منشورك أم لا.

أمثلة على مقدمات فعالة لمنحك فكرة عن ما يجعل مقدمة فعالة، إليك بعض الأمثلة:

“هل سبق وتساءلت لماذا يبدو أن بعض الأشخاص لديهم كل شيء تحت السيطرة بينما يكافح الآخرون لتجاوز يومهم؟ في هذا المنشور، سنستكشف بعض العادات البسيطة التي يستخدمها الأشخاص الناجحون للبقاء على قمة الأمور.” “تخيل أن تستيقظ كل صباح وأنت مليء بالحيوية وجاهز لمواجهة تحديات العمل اليومية. مع هذه النصائح الخمس لتحسين جودة النوم، ستكون على الطريق الصحيح.” “باعتباري شخصًا كان يعاني من الشك في النفس لسنوات، أعرف مدى تعب وتخريب هذا الشعور. في هذا المنشور، سأشارك رحلتي نحو الثقة بالنفس وأقدم نصائح عملية لأي شخص يكافح مع متلازمة الدجل في مكان العمل.” اقرأ المزيد حول كيفية كتابة مقدمات مقنعة للمدونات.

كتابة عرض المقالة


  1. تنسيق كتابة المدونات – كتابة نص الجسم

في جوهره، يخدم جسم المدونة هدفًا نبيلًا: تقديم قيمة لقرائك.

إنه المكان الذي تقدم فيه لقرائك الأشياء الجيدة: حقائق رائعة، أفكار مثيرة، وأشياء جديدة للتعلم عن موضوعك.

ولكن جسم المدونة يلعب دورًا مهمًا آخر ذو أهمية متساوية. إنه منصتك لإقناع القراء بلطف، وتزويدهم بأنقاص المعلومات التي يحتاجونها لاتخاذ قرارات ذكية حول المنتجات أو الخدمات في مجالك.

ببساطة، يتعين على جسم المدونة أداء وظيفتين:

تعليم قرائك شيئًا جديدًا مساعدتهم في اتخاذ قرارات ذكية. تضمين الإحصائيات أو البيانات ذات الصلة لدعم نقاطك تعزز البيانات والإحصائيات مشاركاتك على المدونة.

عندما تضيف إحصائيات ذات صلة، يساعدك ذلك على إظهار مدى تكرار مشكلة ما أو لماذا يجب أن نتخذ إجراءات أو نجري تغييرات.

لنأخذ هذا كمثال – إذا كنت تكتب مشاركة في المدونة حول لماذا الشاي الأخضر مفيد جدًا بالنسبة لك، يمكنك استخدام اقتباس من خبير صحي حول فوائد الشاي الأخضر.

أو يمكنك ربطه بدراسة علمية تظهر كيف يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة في الشاي الأخضر في منعنا من الإصابة بالمرض.

يمكنك أيضًا استخدام الإحصائيات التي تظهر الاتجاهات أو الأنماط التي تتوافق مع موضوعك.

على سبيل المثال، إذا كنت تكتب عن مقدار الوقت الذي يقضيه الألفية على وسائل التواصل الاجتماعي – لماذا لا تضيف بعض البيانات من مركز بيو لأبحاث الرأي تُظهر عدد الساعات التي يقضونها في التصفح يوميًا؟

وتذكر كم هو مهم ربط مصادر أخرى. عندما تضيف روابطًا إلى مصادر أخرى ذات جودة جيدة، سيلاحظ قراؤك (وجوجل) خبرتك. بالإضافة إلى ذلك، يحصل القراء على فرصة لمعرفة المزيد حول الموضوع!

دمج أمثلة وحكايات ذات صلة بالإضافة إلى البيانات، يمكن أن تجعل الأمثلة والقصص الحقيقية حيوية وذات صلة في منشورات المدونة.

يمكن أن تكون هذه الأمثلة أشياء عاشتها بنفسك، أو قصص من أشخاص تعرفهم، أو حتى سيناريوهات مُلفَقة تساعد على نقل نقطتك.

ولكن تذكر – لا يتعلق الأمر بملء مدونتك بأي أمثلة تجدها. يجب اختيارها بعناية ويجب أن توضح ما تكتب عنه.

واذهب دائمًا من أجل الجودة على الكمية! من الأفضل بكثير أن يكون لديك مثال واحد قوي ومختار بعناية من مجموعة ضعيفة من الأمثلة التي لا تتوافق مع موضوعك.

عند تطوير النقاط الرئيسية في مشاركة المدونة، الأمر يتعلق بإيجاد التوازن الصحيح. يجب أن تتوازن بين الحقائق والمشاعر والجوهر والأسلوب.

هيكل مشاركة المقالة لتحسين القراءة


في عصر يعترف فيه 43٪ من الناس بأنهم يلقون نظرة سريعة على مشاركات المدونات (هاب سبوت)، من الأمور الحاسمة أن تكون تنسيق مدونتك سهل الاستخدام.

فكر في العناوين الفرعية كأبطال غير معروفين لمحتوى مدونتك. إنها تقوم بمهمة الكسر لأسفل جدار النص المخيف إلى قطع صغيرة ودية.

وهذا يجعلها أسهل للقراء أن يلقوا نظرة سريعة على مقالتك ويتمحوروا حول ما يثير اهتمامهم.

تخيل هذا: أنت تكتب مشاركة حول نصائح الزراعة. هل ستجمع بين جميع النصائح معًا أم ستقوم بإنشاء أقسام بارزة مثل “اختيار التربة المناسبة”، و “تقنيات الري”، و “نصائح التقليم”؟

يمكن تقسيم كل قسم إلى قسم فرعي بعناوينه الفرعية. هذا النوع من التنظيم لا يجعل محتواك أكثر قراءة فقط – بل يجعله أكثر احتمالًا بنسبة 78٪ للمشاركة، وفقًا لبيانات CoSchedule.

تنسيق كتابة المدونات: استخدم نقاط البند لتقسيم النص تخيل هذا: تحويل مشاركة مدونتك إلى عمل فني سهل المسح باستخدام نقاط البند أو القوائم المُرقمة. لا يمكن أن تجعل هذا تصميم الخاص بك أكثر إثارة فحسب، بل هناك علم وراء سبب عمله أيضًا.

أدمغتنا تحب الأنماط والترتيب


ووفقًا لأبحاث قامت بها مجموعة Nielsen Norman، نحن قراء طبيعيون، خاصة عندما نقرأ على الإنترنت. القوائم تساعدنا على القيام بذلك بسرعة، وتفسير المعلومات بسرعة.

هل تساءلت يومًا لماذا تُعرض تعليمات الطهي أو خطوات العمل اليدوي عادة على شكل قوائم؟

إنه لأن نقاط البند تساعد في تقسيم الأفكار المعقدة إلى قطع بسيطة.

تتألق نقاط البند عندما تقوم بمشاركة نصائح سريعة أو فوائد. من ناحية أخرى، تعتبر القوائم المرقمة أصدقائك الأفضل عندما تشارك في عملية أو سلسلة، مثل “7 خطوات للتفوق في مقابلة الوظيفة الخاصة بك.”

ولكن تذكر أن لا تبالغ في الأمر. يجب أن تكون القوائم قصيرة ولطيفة، وتركز فقط على النقاط الرئيسية.

اجعل الفقرات قصيرة وسهلة القراءة يتعامل القراء مع النصوص الطويلة على الإنترنت بشكل مختلف عن النصوص المطبوعة. عادةً ما يكونون أكثر سرعة ومنحى سريع، ويفضلون القراءة على الفور.

لذا، يجب أن تجعل الفقرات قصيرة وسهلة القراءة.

تذكر أنه من السهل على العين الانزلاق على صفحة ويب وتفادي النص الطويل.

بدلاً من كتابة فقرات طويلة ومكتظة، جرب كتابة فقرات قصيرة تحتوي على جمل واحدة أو جملتين. هذا يجعل النص أكثر تنفسًا وسهل القراءة.

الصور والرسوم التوضيحية


تنسيق كتابة المدونات – استخدم الصور والرسوم التوضيحية

“صورة تساوي ألف كلمة.” هذا المثل ينطبق تمامًا على مشاركات المدونات.

الصور والرسوم التوضيحية ليست مجرد زخارف للصفحة. إنها وسيلة قوية لتعزيز المفاهيم والأفكار التي تشرحها في نص المدونة.

بفضل الوسائل البصرية، يمكنك أن تجعل المعلومات أكثر وضوحًا وأشد إقناعًا وأكثر تذكرًا.

عند استخدام الصور والرسوم التوضيحية، تأكد من أنها ذات صلة وجذابة وتساهم في فهم الموضوع. يجب أن تدعم وتعزز محتوى المدونة بدلاً من أن تكون مجرد زينة.

إذا كنت تستخدم صورًا أو رسومات من مصادر أخرى، تأكد من أنك تمتلك الحقوق الملكية اللازمة لاستخدامها أو تأكد من أنها مرخصة للاستخدام العام.

الاستدعاء للعمل


تنسيق كتابة المدونات – الاستدعاء للعمل

لا تنسى الهدف النهائي من مشاركتك في المدونة – الدعوة إلى العمل.

بعد أن قدمت قيمة هائلة لقرائك وبنيت حالة قوية لنقاطك، حان الوقت لتوجيههم نحو الخطوة التالية.

تعتمد الدعوة إلى العمل على موضوع مدونتك وأهدافها. هل ترغب في تشجيع القراء على ترك تعليق، مشاركة المقالة، الاشتراك في النشرة الإخبارية، شراء منتج أو خدمة، أو القيام بإجراء معين؟

حدد الخطوة التي تريد أن يتخذها القراء وجعلها واضحة وجذابة.

استخدم لغة فعالة وحازمة. على سبيل المثال، “ابدأ رحلتك نحو تحقيق أهدافك الصحية اليوم عن طريق الاشتراك في دورتنا المجانية!” أو “اكتشف المزيد من نصائح السفر الخفية من خلال تنزيل دليلنا الحصري.”

ختام قوي ومحفز


لا تدع المدونة تنتهي فجأة. اختمها بختام قوي ومحفز يلخص المفهوم الرئيسي للمدونة ويشجع القراء على التفاعل.

اجعل الختام قويًا وإيجابيًا ولا تكتفي ببساطة بشكر القراء على وقتهم. استخدم لغة تشجيعية تحثهم على التحرك.

على سبيل المثال، “لا تفوت فرصة تحسين نومك وزيادة إنتاجيتك. ابدأ اليوم وقم بتطبيق هذه النصائح القوية!”

اجعل القراء يشعرون بأهمية مشاركتك ودورهم فيها.

احرص على وضوح الخطوة التي تود من القراء أخذها بعد قراءة المدونة.

استمر في تقديم قيمة حتى النهاية وأعطِ القراء سببًا قويًا للعودة مرة أخرى إلى مدونتك في المستقبل.

احرص دائمًا على إجراء مراجعة نهائية لمشاركتك قبل نشرها، للتحقق من التنسيق والنحو والقواعد، وللتأكد من أنها تقديم قيمة حقيقية لقرائك.

باستخدام هذه الخطوات والنصائح، يمكنك تنسيق كتابة مدونات رائعة تجذب القراء وتقدم قيمة حقيقية. تذكر أن العمل المستمر والتحسين المستمر سيساعدانك على تطوير مهاراتك وزيادة جاذبية مدونتك بمرور الوقت.

42 thoughts on “8 خطوات أساسية ل كتابة مقالة ناجحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

wpChatIcon